الأحد - الخميس - 8:00 - 16:00

  • 743162-183-249+
  • info@smc.gov.sd
  •       

Accreditation of Medical Schools

إعتماد الكليات الطبية

مقدمة:

في إطار مسئولية المجلس الطبى عن حماية المجتمع وضمان سلامة ممارسة المهن  الطبية وترقيتها ومن أهم مسؤولياته إتباع الطرق المناسبة لضمان الجودة وقياس كفاءة الأطباء (طب، اسنان، صيدلة) قبل تسجيلهم ومنحهم حق ممارسة المهنة كأطباء إمتياز أو عموميين أو إختصاصيين وتضمن قانون المجلس الطبى لسنة 1993 تعديل سنة 2004 الإطار القانونى لذلك وفق مواده (14 ج/د). وقد درج المجلس الطبى على إتباع طرق متعددة لضمان جودة الأطباء العاملين وبإتباع عدد من الخطوات فى مرحلة الدراسة الجامعية. وقد تطورت هذه الطرق عبر مراحل متعددة. ومن اهم التطورات التى حدثت فى السنوات الاخيرة إنشاء نظام إعتماد كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان.

الإعتماد:

     الإعتماد نظام متعارف عليه عالمياً، لضبط وتجويد اداء المؤسسات التعليمية وتمكينها من اللحاق بركب المستجدات فى الحقل الطبى ، حيث يركز على معايير عالمية تبحث فى كل الجوانب المطلوب توفرها بالعملية التعليمية ليكون الناتج طبيباً متمكناً وقادراً على آداء كل المهام المنوطة به .

وقد أصبح من الضرورى، بل وشرطاً أساسياً، وجود نظام لإعتماد كليات الطب والصيدلة وطب الاسنان بالداخل وجهة منوط بها ذلك ، حتى يتم إعتمادها بالإقليم ومن ثم عالمياً، حيث يسهل إعتماد شهادات خريجيها، وقد إضطلع المجلس بهذا الدور المهم وفق قانونه وبالتنسيق والتعاون مع وزراة التعليم العالي والبحث العلمي.

الهدف من نظام الإعتماد:

       الهدف الرئيسي من نظام الاعتماد هو ضمان كفاءة الخريجين لممارسة المهنة بشكل آمن وفعال تحت الاشراف كمتدربين لديهم القدرات الاساسية التي تمكنهم من التعليم و التدريب المستمر.  ويتحقق ذلك من خلال توثيق المعلومات الأساسية للكليات وقياس التقدم المحرز وتقييم نوعية المناهج والموارد التعليمية والبيئة وفقاً للمعايير المتفق عليها. وطوال هذه العملية يسلط الضوء على مجالات التنمية والتميز جنباً إلى جنب مع تلك التي يتطلب معالجتها.

ومع زيادة الطلب المحلي و العالمي على الكوادر الطبية اكتسب التعليم الطبي مكانة حيوية في سياسات التطور العالمي وكان لنظام الاعتماد الدور المحوري في تبادل وجهات النظر حول مجالات الاهتمام في التعليم الطبي من منظور وطني وإقليمي ودولي

برنامج الإعتماد بالمجلس الطبي السوداني:

      نظام الاعتماد بالمجلس الطبي مناط به ضبط وتحسين أداء المؤسسات التعليمية وتمكينها من اللحاق بركب التطورات في المجال الطبي وفق المعايير العالمية التي تبحث في جميع جوانب العملية التعليمية المطلوبة ليتوفر للمجتمع  الطبيب الذي هو على دراية كافية وقدرة على أداء جميع المهام الموكلة إليه.

أصبح من الضروري واللازم أن يكون هناك نظام لاعتماد كليات الطب تديره مؤسسة اعتبارية معروفة معتمدة إقليمياً وعالميا. المجلس الطبي السوداني كهيئة تنظيمية مستقلة، اضطلع بهذا الدور المهم وفقاً لقانونه. وقد تم تأسيس نظام المجلس الطبي السوداني للإعتماد في عام 2006 شملت تمثيل الشركاء في القطاع الصحى والمجتمع والطلاب وتمثيل الصحة العالمية بالسودان وخبراء التعليم الطبي . وقد أجريت الجولة الأولى من الاعتماد في 2008-2012، وشملت 24 كلية طب آنذاك. 

يهدف نظام الاعتماد بالمجلس الطبي الى ضبط وتحسين أداء المؤسسات التعليمية في المجال الطبي بالسودان والتأكد من موافاتها المعايير المحررة من قبل المجلس والمتوافقة مع المعايير المحلية الممضمنة في وثيقة " الكلية الأنمذوج " بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمعايير الإقليمية في هذا المجال.

لجنة الإعتماد :

     انشأ المجلس الطبى السودانى لجنة دائمة للإعتماد والتقويم منذ العام 2000 ليكون سباقاً فى منطقة شرق المتوسط ، وتشمل اللجنة فى تكوينها ممثلين لكل من وزارة التعليم العالى والبحث العلمى إدارة الموارد البشرية ، وزارة الصحة الإتحادية، الجمعية الطبية لأطباء السودان، رابطة طلاب الطب بالسودان، الجمعية الطبية لإتحاد الصيادلة، ممثل منظمة الصحة العالمية بالسودان، المجلس القومى للصيدلة والسموم، المجلس القومى للتخصصات الطبية، ممثلين للمجتمع من ذوى الإهتمام بالإضافة لعدد من خبراء التعليم الطبى. وتختص اللجنة بوضع سياسة ومعايير الاعتماد للكليات وبرامج التعليم الطبي وتنفيذ إجراءات الاعتماد وتقديم توصياتها إلى المجلس الطبي السوداني.

معايير ووسائل الإعتماد :

مهمة التعليم الطبي في كل مكان في العالم تقديم الرعاية الصحية الجيدة . ويشمل ذلك توفير أطباء جيدين ذوى كفاءة وممارسة مهنية جيدة رغم بعض الاختلافات في منهاج كليات الطب ويحتم السياق الوطني للخدمات الطبية والتعليم الطبي الا انه هناك درجة عالية من التكافؤ بين الكليات الطبية في جميع انحاء العالم من حيث الهيكل و العملية التعليمية ومنتجاتها. لاعتماد كليات الطب تم التوافق علي نواة دولية مشتركة لمعايير الاعتماد للتعليم الطبي الأساسي ككل من قبل الاتحاد العالمي للتعليم الطبي آخذة في الاعتبار الاختلافات بين الدول في سياق التعليم الطبي والنظام الصحي ، وذلك بسبب الاختلافات في تقاليد التعليم والثقافة والظروف الاجتماعية والاقتصادية، ومتغيرات الصحة والمرض، والأشكال المختلفة من نظم تقديم الرعاية الصحية. ويمكن أن تحدث هذه الاختلافات أيضاً على مستوى الافراد داخل القطر الواحد.

تطمح جميع كليات الطبية الى تخريج اطباء اكفاء يمارسون المهنة بجودة و مهنية عالية و ذلك عبر تطبيق ودمج المعايير العالمية للتعليم الطبي في مناهجها و رغم ذلك هناك درجة معينة من التباين والابتكار في بنية وتصميم المناهج بين المدارس الطبية بما يكون متوافقاً مع هذه المعايير وهو ما يعتبر من التباين المرغوب فيه. ونحن في السودان نستند الى معايير محدثة عن معايير الاتحاد العالمي للتعليم الطبي (2012) ومتوافقة مع المعايير الوطنية المحدثة من وزارة التعليم العالي وكليات الطب وطب الاسنان والصيدلة النموذجية، واستخدمت هذه المرجعيات وتم مؤامتها لتتناسب مع السياق المحلي للتعليم الطبي والممارسة في السودان. وتندرج هذه المعايير تحت تسعة محاور وهى:

         - رسالة واهداف الكلية.

         - البرنامج التعليمى.

         - المنهج العلمى.

         - تقويم الطلاب.

         - شؤون الطلاب.

         - أعضاء هئية التدريس

         - الإمكانات والموارد التعليمية

         - آليات تقويم البرنامج

         - إدارة الكلية ونظامها الإدارى والمالى ورؤية التطوير

إجراءات الإعتماد بالسودان :

 

الخطوة الأولى : جمع المعلومات والوثائق اللازمة من الكليات وفقاً لدليل التقيم الذاتي (Self-study guide)

الخطوة الثانية : مراجعة تقرير الدراسة الذاتية للكلية بواسطة فريق التقويم

الخطوة الثالثة: زيارة الكلية بواسطة فريق التقييم وكتابة تقرير أولى وإبداء ملاحظاته على :التجهيزات والإعدادات من معينات التعليم الطبى – صلاحية المعامل والمختبرات – وجود البيئة الدراسية الملائمة من قاعات مهيئة ووسائل عرض حديثة – توظيف التكنلوجيا الحديثة فى خدمة التعليم الطبى ، التاكد من إكمال الكلية لهيئة التدريس وتطبيق التدريب السريرى فى المستشفيات التعليمية – توفير البرامج التى تؤهل الطلاب لإكتساب المهارات اللازمة لنيل الإجازة فى الطب أو طب الاسنان أو الصيدلة.

الخطوة الرابعة : كتابة تقارير مفصلة عن الكليات وعرضها على لجنة الإعتماد بالمجلس الطبى السودانى والتى ترفع توصيتها للمجلس الطبى بشأن إعتماد أو عدم اعتماد الكلية أو منح الكلية إعتماداً مشروطاً لإكمال بعض النواقص التى تراها اللجنة معيقة للعملية التعليمية ، خلال فترة زمنية محددة.

النظام الإلكترونى للإعتماد :

      قام قسم التقويم والإعتماد بالمجلس الطبى بإستحداث نظام إلكترونى حديث بإستخدام تكنلوجيا المعلومات – لتخزين المعلومات التفصيلية للكليات وكذلك الوثائق المختلفة ، ويتيح البرنامج فرصة الإستفادة من تحليل هذه البيانات ، ونقلها وتبادلها وكذلك إسترجاعها بسهولة تامة.

الإعتماد فى السودان كنموذج للمنطقة :

     ظل قسم الإعتماد والتقويم بالمجلس الطبى يعمل بجهد من أجل تحقيق وضبط ومواءمة وكذلك إستحداث المعايير والإجراءات المختلفة للإعتماد، وذلك من خلال أنشطة التعريف والمناصرة نشر المفاهيم الخاصة بالإعتماد والنقاش المستفيض حولها خلال الورش التدريبية والمنتديات التفاكرية داخل وخارج السودان مما كان له بالغ الأثر فى إعتماد التجربة السودانية كتجربة رائدة ومتقدمة على كل دول الإقليم وإعتمادها كأحد التجارب المثمرة لإقليم شرق البحر الأبيض المتوسط خلال إجتماع عمداء كليات الطب العرب الذى عقد بصنعاء فى ديسمبر 2010، تتويجاً لتجربة رائدة وجهد كبير وعمل متصل وتواصل مستمر ، وتم تأكيد ذلك خلال انشطة إقيلمية لاحقة لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط وزيارات مستشارين وخبراء التعليم الطبي والاتحاد العالمي للسودان.


وثائق الاعتماد:
1.سياسة إعتماد الكليات الطبية وطب الأسنان والصيدلة
2. معايير إعتماد الكليات الطبية
3.إجراءات إعتماد الكليات الطبية وطب الأسنان والصيدلة
4.إعتماد الكليات الطبية - موجه الدراسة الذاتية


أنشطة الإعتماد وورش العمل